إلى فقيدة الحركة النسائية والحركة الحقوقية المغربية …دمت في قلوبنا

ببالغ الأسى والحزن، تلقت الجمعية الديمقراطية لنساء المغرب خبر وفاة عائشة الشنا، هذه المناضلة التي عانقت قضايا النساء بصفة عامة وقضايا الأمهات العازبات، بصفة خاصة مدافعة عن حقهن وحق أطفالهن في الحماية من وصم المجتمع وضمان العيش الكريم لهن.

لقد طبعت النضال النسائي المغربي، بالجمع بين خدمات القرب من خلال احتضان الأمهات العازبات والتكفل بهن وإيوائهن وتمكينهن من بعض الحرف وعدم تخليهن عن أطفالهن، وبين العمل الترافعي والمساءلة والاقتراح والمطالبة بإصلاح القوانين التمييزية وشجاعة التواصل الذي منحها اسما ارتبط بقضيتها الأولى: الأمهات العازبات.

رحلت اليوم عائشة الشنا، تاركة وراءها مسار نضال ومسار التزام تجسد في 37 سنة من عمر جمعية  » التضامن النسوي »، وعشرات السنين من التعاون والتنسيق مع باقي مكونات الحركة النسائية وطنيا وإقليميا ودوليا.

لروح فقيدة الحركة النسائية والحركة الحقوقية المغربية السكينة والسلام، ولأفراد أسرتها الصغيرة والكبيرة خالص العزاء وجميل الصبر ولجمعية التضامن النسوي كل المواساة في هذا الفقدان الموجع.